• الشروق العامة نيل سات: HD 10992 V SR:5000
  • الشروق الإخبارية نيل سات: SD 10992 V SR:27500
  • سي بي سي بنة نيل سات: SD 10922 V SR: 27500
الأحد 16 جوان 2019 ميلادي, الموافق لـ 12 شوال 1440 هجري الأحد 16 جوان 2019 م | 12 شوال 1440 هـ

آخر الأخبار

“العلّامة” راغب و”الشّيخة” نجوى يُغنيّان في المدينة المنوّرة !

“العلّامة” راغب و”الشّيخة” نجوى يُغنيّان في المدينة المنوّرة !

بعد إحياء ملك “الراي” الشاب خالد، أول حفل فني ببلاد “آل سعود”، في كرنفال “شطّح” فيه الخاوة السعوديين وأصحاب الكروش المتدلية بقنادرهم البيضاء على أنغام “ديدي” و”عايشة إيكوت موا”، قامت هيئة الترفيه السعودية “المباركة” حفظها الله وسدد خطاها بالتعاقد مع المطرب راغب علامة والمغنية نجوى كرم، لإحياء سهرات غنائية نهاية السنة بمنطقة “العلا” الواقعة بمدينة رسول الله محمد صلى الله عليه وسلم ؟!

يعني السعودية بطولها وعرضها ومحافظتها، فيها فقط “المدينة المنورة” ثاني أقدس الأماكن عند المسلمين، حتى تغني على أرضها صاحبة أغنية “أعطيني بوسة قبل النوم” وجماعتها ؟؟ والله ربحت، مازال برك نشوفو الشيخ السديس في لجنة تحكيم برنامج “ذا فويس”، في إطار سياسة ترامب المجيدة والجديدة لقيادة العالم نحو السلام والهناء و”الغناء” !!

هذا الخبر ذكرني بالتصريح “الناري” للفنانة نانسي عجرم، الذي أربك “إسرائيل” ورئيسها “النّتن ياهو”، وكان فعله أقوى من صواريخ كتائب عز الدين القسّام، عندما فاجأت الجميع خلال مشاركتها في مهرجان غنائي في مدينة جرش، وطالبت جمهورها الأردني بالذهاب معها حالاً لتحرير المسجد الأقصى تحت قيادتها “الطيبة”، وقالت لهم : “يلاّ معا نحرر الأقصى”؟؟ شوف اسيدي !! عندي سؤال لك يا نانسي، كيف ستحررين القدس وتحاربين الصهاينة؟ بشطحات “أه ونص” ولا بـ”اطبطب ودلّع” ؟؟ حتى نضبط أمور المعركة بس ؟!

بصراحة إذا كان الأمر هكذا، أقترح إنزال قوّات هيفاء وهبي إلى ميدان الحرب على ميمنة جيش تنظيم الدولة “العجرمية”، بقيادة الثائرة نانسي عجرم في المقدمة، ميريام فارس من الخلف لحماية الرماة، مع تعزيز الأجنحة باللواء إليسا لمراوغة العدو، وبالطبع الرقاصة صافيناز بوسط الجيش كهجوم ودفاع بدعم من أبو مازن “آيدول”، وسننتصر بإذن الله ونحرر القدس والمسجد الأقصى والأندلس وغرناطة و”خيتافي” و”أولمبيك ليون” ولو كره الكافرون، تحت شعار: “#كلنا_نانسي_بنت_الحاج_عجرم” !؟

“يا أمّة ضحكت من جهلها الأمم”.. قالها المتنبي في عزّ الإسلام، لو كان هذا الشاعر بيننا الآن، ماذا كان سيقول عنا؟!

لا تعليق

كل الحقول مطلوبة! يرجى منكم احترام الآداب العامة في الحوار.